“القصيبي” سباح سعودي من ذوي الهمم يستعدّ لعبور بحر المانش

Mariam

إن المملكة العربية السعودية من أولى الدول العربية التي قدمت الدعم المادي والمعنوي لذوي الهمم، عن طريق إطلاق مجموعة من المبادرات الرياضية كي يتمكنوا من الانخراط في المُجتمع، وممارسة حياتهم الطبيعية بشكل طبيعي لكنهم أثبتوا مدى قدرتهم وتفوقهم في العديد من المجالات المختلفة من أبرزهم المجال الرياضي.

“القصيبي” سباح سعودي من ذوي الهمم يستعدّ لعبور بحر المانش

يستعد السباح السعودي “فيصل القصيبي” من ذوي الهمم إلى المُشاركة في مُسابقة عبور بحر المانش بين انجلترا وفرنسا، كما تُعد هذه المُسابقة من ضمن الأحداث الرياضية العالمية التي يستعد العالم بأكمله إلى حضورها، كما تشهد هذه المسابقة عملية دمج بين الأصحاء وذوي الهمم، من المتوقع أن يتم بدء هذه المسابقة في شهر أغسطس المُقبل لعام 2024.

الجدير بالذكر أن فيصل القصيبي يحمل على عاتقه رؤية المملكة لعام 2030، حيثُ عززت المملكة مُشاركة ذوي الهمم العديد من المجالات في المُجتمع، ليكونوا جزء فعال ومحوري في المجتمع، بالإضافة إلى الاستفادة من المواهب التي يتمتعون بها حيثُ أن الغالبية العُظمى من ذوي الهمم “داون سيندروم” يتميزون بالذكاء العالي بل أنهم يتفوقون على الأصحاء في بعض الأحيان.

نجد أن رؤية المملكة أصبحت مصدر إلهام كبير لذوي الهمم، وعززت لديهم روح المنافسة والاندماج في المجال الرياضي وروح الإبداع لدى السباحين والقدرة على تحقيق بطولات عالمية تُضاف إلى تاريخ السعودية.

تمكن “فيصل القصيبي” من تحقيق مجموعة من البطولات الهامة مع المُنتخب السعودي لذوي الهمم، كما حقق الميدالية الفضية والذهبية في بطولة أولمبياد لوس أنجلوس لذوي الهمم، وتمكن من جذب أنظار العالم بأكمله نظرًا للمهارات العالية التي يتمتع بها.

لذا يستعد “القصيبي” إلى إضافة إنجاز أخر لتاريخ المملكة ألا وهو عبور بحر المانش، لذا حرصت وزارة الرياضة إلى توجيه الدعم الكامل إلى القصيبي، بالإضافة إلى الحملات الإعلامية التي ساهمت في رفع روحه المعنوية واكتساب المزيد من الثقة بالنفس.

"القصيبي".. أول سباح سعودي من ذوي الهمم يستعدّ لعبور بحر المانش
“القصيبي”.. أول سباح سعودي من ذوي الهمم يستعدّ لعبور بحر المانش

دمج ذوي الهمم مع الأصحاء في مسابقة عبور بحر المانش

حرص السباح العالمي وكيل الاتحاد الإنجليزي لمُسابقة عبور بحر المانش السباح العالمي “خالد شوقي”، إلى تنفيذ خطة دمج سباحين ذوي الهمم مع الأصحاء في هذه المُسابقة ليصبحوا نسيجًا واحدًا، بالإضافة إلى تغيير نظرة العالم إلى ذوي الهمم على أنهم يمتلكون قدرات أقل من الأصحاء.

كما اعلن أن عملية الدمج حتمية وواجبة، لتقبل دور ذوي الهمم في الحياة الاجتماعية وتعزيز مُشاركتهم الفعالة في المجتمع، وأضاف أن هذه المُسابقة تشهد مُشاركة مجموعة من ذوي الهمم العرب على رأسهم فيصل القصيبي الذي يحمل الجنسية السعودية، بالإضافة إلى السباح محمد كرم الذي يحمل الجنسية المصرية.

الجدير بالذكر أن السباحين خضعوا لتدريبات بدنية قوية استعدادًا للمُسابقة، من خلال زيادة الأحمال البدنية بشكل يومي، والخضوع لاختبارات التنفس والدورة التنفسية، ومحاولة السباحة لفترة زمنية طويلة في المياه المفتوحة.

إلى هُنا، نكون قد توصلنا إلى نهاية مقلنا هذا، حيث تعرفنا على مُشاركة فيصل القصيبي السباح من ذوي الهمم في مسابقة عبور بحر المانش، حيثُ أنه ممثل المملكة العربية السعودية الوحيد في هذه المُسابقة.